Friday, March 30, 2007

ربيع الاختلاف

وهل علينا ربيع الثقافة للعام الثاني وهو موسم لعروض فنية مختلفه من محاضرات فكرية وعروض لفنون غنائيه متميزه ومعارض لوحات ونحت وتحف تقيمه وزاره الاعلام, لكنه هذا العام جاء يرتدي ثوب الصراع الفكري صراع بين الليبراليين والاسلاميين , جرنا لذلك العرض الفني المسمي (مجنون ليلى) والذي قامت عليه ثائرة نواب البرلمان البحريني وقررت فتح ملف تحقيق بخصوص هذا العرض , بالنسبه لي اعتقد ان هذه القضيه ليست الا حلقه جديده من حلقات الصراع القائم بين الاسلاميين والممثلين الان بالنواب ( ولا ننسي انهم جاءوا برغبة الشعب ) وبين اللبيراليين من جهه اخري والذين اعتقد انهم يمتلكون سلطه مماثله لسلطه النواب وهي الصحف فمعظم اللبيراللين دون مبالغه تملاء مقالتهم الصحف اليوميه , هل نسينا وقوفهم بوجه المسرحيه التي قامت بها جمعيه اسلاميه بعنوان (كرامتي في عباءتي) ؟؟ ولهم اسبابهم, وهل نسينا سيل الاتهامات التي وجهت للمسيره التي خرجت لمناصره المقاومه العراقيه وحمل فيها احدى الاطفال صوره بن لادن؟؟؟ هذه كانت انشطة اسلاميه- اما الانشطه الفنيه فهناك حفله نانسي عجرم التي صاحبة زيارتها الاولي مظاهرات واعتصامات لمنعها من الغناء في البحرين.
شعب البحرين اغلبيته متدين واكبر دليل علي ذلك هي الاغلبيه الاسلاميه بالبرلمان فصوتهم مهما قيل هو صوت الشعب , ورغم اني كنت اتمني وصول احدي اصوات جمعيه وعد (المحسوبه علي الليبراليه) لمجلس النواب لانهم اصحاب خبرات وباع طويل بالعمل السياسي ,الا ان مشاركتهم بهذه المسأله بالذات ما كانت ستقدم او تأخر, فالكثرة تغلب الشجاعه
علي العموم لكل من الجهتين اصوات مخالفة لصوت الاغلبيه فالنائب الوحيد المحسوب علي الليبراليه البحرينيه عزيز أبل وقف بصف الاغلبيه الاسلاميه مهما اختلفت اسبابه, اما الشيخ صلاح الجودر والذي اقصي من احد الجمعيات الاسلاميه فقد صرح بأحدي الندوات ان النواب من الطرفين (سنه وشيعه ) لم يتفقوا الا علي القضاء علي الثقافه.
للنواب مني كلمة نعم للشجب والادانه ولكن فتح ملف تحقيق يستغرق الوقت والجهد نحن في اشد الحاجه اليه منكم للبحث في امور اكثر اهميه للشعب بكل طوائفه وبكل توجهاته

18 Comments:

Anonymous ماشي صح said...

الإنتخابات الأخيرة بينت صوت الشعب البحريني الحقيقي، ورغبتهم في هوية إسلامية واضحه تعكس صورة الشعب البحريني الحقيقي
ولا يرضي أي شخص بحريني أو له أهل في البحرين هذه السمعة السيئة للبلد
نعم هناك أولويات
والأخلاق والتربية ويناء المواطن بناءاً سليماً أيضاً أولوية
ولن يكون الجنس والترويج له ثقافة
فبئس الثقافة تلك ، كثقافة روايات دار رياض الريس ومن على شاكلتها

9:17 PM  
Blogger Qassoom said...

أخي ماشي صح...

لماذا لم ينبس أحد من النواب بالي يصير في شارع المعارض و بيوت الدعارة الي عندنا بالبحرين؟ تقول صكوا المراقص و المشارب في 3 نجوم و 4؟ لا تخاف... نقلوها مكان ثاني!

تقول في أولوية في الملفات؟ إذاً قضايا الإسكان و الرواتب و معيشة المواطن و القضايا السياسية الأخرى وين راحت؟

أعتقد المسألة ليست مسألة أخلاقيات، بل ظروف تمليها الساعة على السادة النواب الأفاضل... و لو حدث ما حدث بدون ذاك المصور الذي التقط الصور و وصولها للنواب لما علم أحدٌ أصلاً بما حدث!!!!!!!!!!

تحياتي،،،

12:17 AM  
Anonymous ماشي صح said...

إذا نقلت إلى مكان ثاني فإن شاء الله تحارب حتى تختفي
بخصوص الصور بالتأكيد النواب ماراح يتابعون كل صغيرة وكبيرة لكن وصول الأمر لهم يجعلهم تحت المسؤولية
وأتفق معاك بأن قضية الفقر والأسكان والرواتب قضايا مهمة كما هي الأخلاق
والآن هذه القضية عبارة عن رمز لقضية هوية البلد
ولكن إذا النواب تركوا القضايا الأخرى وانشغلوا في هذه القضية
في ذلك الوقت سأقول بأن النواب أضاعوا القضايا المصيرية وانشغلوا بجانب عن جوانب أخرى مهمة
ولكن المجلس لايزال في بداياته
والشعب انتخب التيار الإسلامي السني والشيعي
والشعب يريد بلداً محافظاً
فمن غير المعقول فقر وبطالة ودعارة وقلة حياء
يعني فقر وبطالة وقيم اخلاقية أفضل
:)
ومع ثقتي بأن المجلس قادر على أن يسن قوانين وتشريعات تنقل المواطن البحريني والبحرين للأفضل

1:45 AM  
Anonymous Butterfly said...

لست متزمتة دينيا ولم يتسنى لى حضور حفل مارسيل خليفة ولكن الصور التي تم نشرها كانت كافية لتقييم الموقف. أعتقد انهم تمادوا قليلا خصوصا في وجود عائلات حضروا بصحبة ابنائهم القصر وتفآجأوا بالمنظر دون أعلان او تنويه مسبق. بالنسبة لى الشعر المشتق من كلمة شعور حالة خاصة يجب ان تتسامى وتترفع عن الخوض في الامورالحسية والغرائزالجسدية، قد لا يتفق معي البعض ولكن هذه هي وجهة نظري

3:32 PM  
Blogger NewMe said...

الاختلاف ظاهرة صحية
وفرض الرأي مرض مزمن
لدى مجلس النواب أولويات جمة
ولا أحد منهم على قدر من الوعي السياسي والاجتماعي
أنهم يلتفتون لتوافه ليست من اختصاصهم
لا الومهم فهم لا يملكون في جعبتهم أكثر من ذلك
حتي وإن عصرناهم لا يملكون رؤية
ولا استراتيجية تنفع البلد
ولذلك الديموقراطية لا تناسب مثل هذه العقول التي تصادر
الرأي الآخر وحرية التفكير والمعتقد
دبي سبقت الخليج كله في لمحة بصر
لان لقائدها رؤية يعملون كلهم من أجل تحقيقها
نحن بحاجة لقيادي مثله
لا لبرلمان العبط هذا
من لا يعجبه غير مجبور أن يحضر
ولكن لا تغلقوا الابواب علينا
مؤسف حقا انهم لم يروا في عرض مجنون ليلى الا الجنس
والجنس فقط
ايديلوجياتهم المعوقة تمنعهم من رؤية ما بين السطور
كانت رسالة للحب في زمن يكره فيه الأخ أخاه
للعلاقة الجنسية لذة لا يدركونها
هي حاجة بشرية
لا يستمتعون بها الا بصمت في جنح الظلام وتحت الغطاء
وليست علاقة انسانية لتبادل الحب
مثلهم لو رأى إمرأة ترضع طفلها يفقد وعيه وتثور ثائرته
يلعنون الطبيعة
يعينون أنفسهم ولاة أمر على عقولنا
يحددون لنا ماذا نشاهد وماذا نفعل
وكيف ننام وحتي كيف نمارس الجنس
يملون علينا ما يجوز ولا يجوز
وكأننا إمعات لانملك الحق في التفكير والاختيار
الا يدركون ان الاختلاف رحمة!!!
لنختلف
لنحيا
ولنحب بعض بالرغم من كل فروقاتنا
دون الحب لن نبني وطن بل نهدمه
دومي بحب
تحياتي

5:29 PM  
Anonymous ماشي صح said...

نواب المجلس لايستمتعون بالجنس إلا بالظلام ومن تحت الغطاء
إذن يجب أن نستمتع بالجنس في الشارع وأمام الخلق كما البهائم حتى نعلن أننا متحررين نقبل الرأي والرأي الآخر
!!!

11:03 PM  
Anonymous أنمار said...

أوّل مرّة أزور مدوّنتك
إختيارك للصّور مميّز
زي توب الكعبة
و البيوت القديمة
ما قريت المواضيع كلّها
و لكن الصّور لفتت إنتباهي
أشكرك على حماسك

11:30 AM  
Blogger Abdou Basha said...

مرحبا ليال

أنا شفت لقطات من هذا العرض الذي اثار الضجة، هي شوي زيادة فعلا في حاجات لكن ده بالنسبة لينا احنا الناس العاديين.. مش لراقصة باليه :)

فعلا الموضوع أخذ بعد آخر بسبب منافسات سياسية، واعتقد انه المهرجان كان ليه معارضين حتى قبل هذه الحادثة

11:24 PM  
Blogger FTM said...

لا أدرى بم ستفيد هذة النوعية من العروض أى بلد إسلامى تقام فية ؟ هل تسعى لإحداث طفرة ثقافية و إعلاء روح الفكر الحر .ام يا ترى تسعى لبث بذور الفرقة و الإلتهاء عن امور خارجية أخطر و أعمق ..فنظل للأبد نتصارع داخليا و المستفيد الوحيد هو العدو .

ولم إبداعاتنا الفنية و الفكرية مكرسة للعروض و الافلام المتحررة من نوازع الدين ؟لم لا يصاحبها على نفس المستوى أفلام عن السياسة و الوضع الحالى الداخلى للبلاد...هل يا ترى من الممكن ان يقوم فنان ثورى فى بلاد العرب اليوم بعمل فيلم مثل فيلم "فهرنهايت" ؟ ام ان الكفاح فى مجالات اخرى أشد جذبا للجمهور و أخف وطئا على الأنظمة..
مجرد سؤال برءى

6:12 AM  
Anonymous أبوصلاح الدين said...

بسم الله الرحمن الرحيم
نحن عندما نعبر عن مواقفنا وأرائنا بسعة صدر فنحن في ربيع للثقافة

ولعلي أختلف كثيرا مع الأخ صاحب هذه المدونة في بعض ما يقوله وأتفق مع البعض الآخر

ولعلي اثني على قوله بأن المجتمع البحريني مجتع متدين وواعي لكل الممارسات المضللة التي يقوم بعا مجموعة من الليبراليين في أقلامهم المسمومة التي لا هم لها سوى الهجوم على ثوابت ومعتقدات هذا الشعب المسلم

ولا ادل من ذلك الهجوم الذي تشنه جريدة الأيام من وقت لآخر على مجموعة من النواب الذي رهنوا أنفسهم لخدمة هذا الوطن...

10:02 AM  
Blogger عبدالله المصري said...

كماانى لا اصدق ان للقمامة عطر فلا احسب للاختلاف ربيع !

11:55 PM  
Anonymous بحرينية said...

مسرحية ( مجنون ليلى ) هو عرض كغيره من العروض سواء اتفق معها مجلس النواب ام لم يتفق
من وجهه نظر شخصية
هناك الكثير من القضايا اكثر اهمية من هذا الربيع الذي جعل الانظار تتجه الينا بسببه
او بالاحرى ليس بسببه هو كمهرجان بل بسبب الضجة التي صاحبته
شكرا على البوست ياليال و سلمي لي على الحبشوكلي الصغير
:)

1:04 AM  
Anonymous Magickingdom said...

العزيزة ليال

لقد كنت في انتظار كتابتك عن مهرجان ربيع الثقافة، لكني لم أتوقع أن تتحول الصورة من مشهد ثقافي مسالم إلى صراع سياسي مرير. يبدو أننا قد نقلنا هذه العدوى إليكم

كما أن الصرع لم يكتفي أن يكون في البرلمان، فجزء منه قد انتقل إلى ساحة مدونتك، على الرغم أن كتابتك للمقال لم تتحزب أو تتعصب إلى جهة دون أخرى، وقد لا أختلف معها إلا في نقطة صغيرة وهي الربط بين الشعور الديني لدى البحرينيين وبين من يمثل الاسلام السياسي في البرلمان، فليس من الملزم أن يكون هؤلاء البرلمانيون الاسلاميون هم الممثل الحقيقي للدين الاسلامي في البحرين

كما أني أختلف مع عزيزنا المدون ماشي صح في كون أن الهوية الاسلامية الصحيحة يمثلها الاسلاميون السياسيون، ففي ذلك مغالطة كبيرة، وليس هناك ما يدعم هذا الرأي لا من الحجج العقلية أو المشاهدات الفعلية للواقع

كنت أتمنى فعلا أن أقرأ الجانب الثقافي فقط من المهرجان، فالجانب الخلافي هو مظهر واحد من الفعاليات، وهو حق للجميع في أن يعبر عن رأيه، من دون أن يحرم الآخر من أن يكون له رأيا أيضا

يبدو أن الجميع قد اتفقوا فعلا على قتل الثقافة في خليجنا المتعطش لها

6:15 AM  
Blogger Heba Al_Menshawy said...

الاختلاف وارد وصحي
ولاني للأسف معنديش اي معلومات عن الصورة اللي بتتكلموا عنها او الحفلة فمش حقدر افيد براي .. لكن بصورة عامة في اغلب الدول العربية بييجوا على التوافه ويتصدروا ويكبروها وينسوا او بمعنى اصح علشان يتناسوا قضايا تانية اخطر واكبر
زي ما حصل في مصر وقضية المذيعة هالة سرحان كبر الموضوع وفي يوم وليلة بقى رماد ومسمعناش جديد عنه
بيصحوا قضايا ويموتوها حسب الظروف وزي ما بيحبوا

بعيدا عن الموضوع
عزيزتي ليال مررتلك تاج
اتمنى انك تشوفيه على
http://demo3a7zan.blogspot.com/

خالص تحياتي
:)

10:31 AM  
Blogger mishari said...

قد تستغربين منى ما اقول ولكن حبى للبحرين يدفعنى القول
بان الشعب البحرينى شعب تسيره العواطف بطريقة غريبة الكبير والصغير لديه تعصب فكرى
جالست ليبراليين فوجدتهم بعيدين كل البعد عن الدين ولا يعرفون سوى القشور والمشكلة يهاجمون
والمتدينين والذين هم اعتقد الاكثرية يسلكون ((النهج السعودى)) الغير ممكن تطبيقه فى بلد كالبحرين
البحرين خليط حاد واكثرية من المذهب الشيعى مع احترامى لمذهبهم ولكن البلد قائم بحكم سنى

الامر الذى يجب ان تنتبه عليه القوى الاسلامية هى عدم تحريك البحرين من الشيعة باصابع حزب الله وايران
وعدم تحريك السنة للبحرين باصابع سعودية ليكونوا بحرينين انفسهم وليس من الخارج

12:38 AM  
Blogger يعقــــوب .... said...

ده مش حال البحرين بس ده حال كل الدول العربية,بس المشكلة انه دايما الوحش هو البيظهر وبيبان

12:00 PM  
Blogger layal said...

ماشي صح
اتمني ما قلته يا ماشي ان ينقل المجلس البحرين لحياة افضل
تعبنا من الصحف التي لا تحمل كل يوم الا مقالات كلها تصب في قالب موحد لكن
عجبتني كلمه بمقال حين قال الكاتب (موقفي النقدي من بعض الليبراليين منشأه خطورة المغالاه واعتبار الاخر (الاسلاميين) شرا مطلقا وهو نفس الموقف الشمولي الذي يطلقه الاسلاميين علي خصومهم )
لكن تبقي قضايا اكبر معلقه ونحن بأنتظار النواب
لو مو هذي اللقطات اللي ما مشت صح

Qassoom
لو مو هذي اللقطات كنا احنا بخير
وما الحل لهذه البيوت والمراقص والمناهل؟؟ وهل ستقر الحكومه بمطالب النواب لغلقها -مستحيل

المهم ان لا يستهلك الامر الحالي وقت اطول ونلتفت لقضايانا الاهم

Butterfly
اتفق معك عزيزتي

NewMe
يا ام الحريات انتي :-)
اختلف معك نيو مي في عدم الوعي السياسي لدي النواب ولا واحد
عاد منهم ؟؟؟
نيومي اما كان بالامكان استمرار العرض بدون مشهدين او ثلاثه؟؟
عجبتني كلمه بمقال حين قال الكاتب (موقفي النقدي من بعض الليبراليين منشأه خطورة المغالاه واعتبار الاخر (الاسلاميين) شرا مطلقا وهو نفس الموقف الشمولي الذي يطلقه الاسلاميين علي خصومهم )

أنمار
حياك الله يا انمار

8:06 PM  
Blogger layal said...

Abdou Basha
لم يكن للمهرجان ضجه معارضه الا بعد ما حدث
راقصه الباليه تواجدت في برنامج مع الحدث وقالت ان ما قمت به هو حاله تعبيريه عن الحب -طبعا لا ننسي مصممه الرقصات
لكنها احرجت عندما طلب قال الشيخ عادل المعاوده عن امكانيه اعادة اللقطه الان علي الهوا
يا عبدو هي اختلاف اختلاف ايدلوجيات

FTM
ياليتها تلهينا عن امور خارجيه فقط بل عن هموم داخليه يعيشها كل وطن ومواطن يبحث عن حياة افضل بمنظوره
المهرجان لم يكن بأكمله حاملا لشعارات متحرره ولكن تلك اللقطات اثارت الكثير حين عرضت

أبوصلاح الدين
ابو صلاح الدين اول شيء حياك الله
صاحب(ة) المدونه لم تكن تنوي عرض وجهة نظر واحده -لكني طرحت وجهات نظر متعدده ومحايده لاسمع اراء الجميع
اتفق معك بما تذكره صحف البحرين وهذا ما ذكرته
الا تري يا اخي انا نطرح وجهات نظرنا هنا بكل سعه صدر ؟؟؟
:-)
مره ثانيه حياك الله

عبدالله المصري
ولان ربيعنا اصبح مليء بالاختلاف فلم اجد له غير هذا المسمي

بحرينية
ما اظن الحبشكولي جاف العرض
لانه محبوس معاج ومع الامتحانات علي ما اظن -الحقيقه كان مختلف شوي عن بقيه العروض لكن صدقتي هناك امور اهم

Magickingdom
اولا اعتذر لك مجيك لاني حولته من ربيع الي خريف
ولان البوست الذي اعددته لاركون وربيع الثقافه وجميع المحاضرات الاخري التي حضرتها بتلك الفتره غطى عليها هذا الحدث بشكل مزعج لم اتمكن معه الا ان اركن ما كتبته جانبا
رغم ما قرأت من تشكيك في اداء النواب علي اساس تسيس الدين الا اني افضل عدم استباق الاحداث -لنقل انها مجرد بدايات

Heba Al_Menshawy
شكرا علي التمريره يا هبه
وما حدث في العرض هو لقطات سريعه لاوضاع خاصه تحدث بين الجنسين
اتمني ان ننتهي من ذلك كله بسرعه ونعاود طرح القضايا الاكبر

mishari
تعرف مشاري دايما ما اكرر
البحرين نتفه لكن 160 طائفه وسالفه فيها
سأقول لك ما قلته لنيومي:
عجبتني كلمه بمقال حين قال الكاتب (موقفي النقدي من بعض الليبراليين منشأه خطورة المغالاه واعتبار الاخر (الاسلاميين) شرا مطلقا وهو نفس الموقف الشمولي الذي يطلقه الاسلاميين علي خصومهم )
ام بخصوص التأثر بأيران والسعوديه
فهناك تيارات بالمنطقه لا يمكن ان توقف مداها-وان كان الليبرالين الجدد هم نتاج الشيوعيه الروسيه البعيده والقديمه فما بالك بتيارات لازالت في الساحه
كيف يمكن ان تعيش بمحيط وتعزل نفسك عنه؟؟

يعقــــوب
اهلا يعقوب
حال واحنا عيشينوا

10:04 PM  

Post a Comment

Subscribe to Post Comments [Atom]

<< Home