Saturday, April 16, 2011

القلوب لا الأثواب

: واختلت الفتاة بالقديس النبيل ،وجرى بينهما حديث خافت
لو أنك مررت علينا من قبل، لخُطت لك هذا المسح علي قدك ، فأنني أشفق عليك وأنت تتعثر في أذياله، وتتيه ذراعاك في -
أكمامه ، فقل لي بالله عليك كيف تحتمله ؟
لا يكربك الأمر! فلست دالفاً الي مرقص ، بل ساعياً الي رب ينظر الي القلوب لا الي الأثواب -


من قصة : القديس لا يحار للكاتب يحيى حقى


Labels: , ,

2 Comments:

Anonymous غريب said...

و هنا أقف على نفترق طريق
فالبعض يقول هي النوايا
والبعض ينغمس في الذنوب
فيصرح بأن قلبه نظيف
أهم شيء القلب نظيف
إذا كان القلب نظيف
فهل يعقل أن يكون الفعل قبيح
يقال هي هفوات
هفوات لا هفوة
صغائر تتظافر لتنتج كم
الأثواب لا تهم
ولكن الأعمال تتبع القلب
قد تغلب المرء عادة أدمنها
ولكن الأدهى أن يدمن كل الشرور
ومن ثم يقول:
القلب نظيف
آسف إن خرجت عن النص
فالجوهر مهم وهم أساس صاحبه
والله ولي التوفيق

لك مني محبة في الله

3:45 AM  
Blogger msafa said...

انا من زمان ما عرفتش اخبارك .. الحمدلله انتى كويسه يعنى اسعدتنى التدوينه دى مع انها صغيره ... بس انا عارف انك بتكتبى الحاجات كده صغيره بس ليها معنى قوى جدا فعلا .. الرب مش بيبص الا لقلب العبد اتمنى نكون على تواصل واتمنى انتى تكونى دايما بخير

4:48 PM  

Post a Comment

Subscribe to Post Comments [Atom]

<< Home