Friday, August 24, 2007

دعوه لقرأه مختلفه


في اخر معرض كتاب اقيم في البحرين
حاولت ان اتمسك بالقرار الذي اتخذته بعدم شراء اي كتاب حتي انتهي من المجموعه التي لا تزال بين يدي
لكن هيهاات
شيء جديد شدني بالمعرض وهو تواجد دار نشر يمنيه
اليمن السعيد كنز عربي مهمل هذا ما كانت اعتقده وهذا ما اكده لي الكتابان اللذان اشتريتهما و انتهيت من قرائتهما
الاول: كتاب كنت طبيبه في اليمن ل كلودي فايان وهو من نوعيه ادب الرحلات لطبيبه فرنسيه احبت المغامره وحققت حلم حياتها بالسفر وكان قدرها ان تترك عائلتها وابنائها لتعيش وتعمل في اليمن بين عامي 1951-1952 في فتره حكم الامام يحي
الدكتوره لم تتطرق للواقع السياسي بقدر تطرقها للجانب الانساني وكيف كانت الحياة باليمن بذاك الزمان
لقد سحرت الدكتوره باليمن وتكررت زيارتها لاحقا ومنحت بعد وفاتها الجنسيه اليمنيه نتيجه لجهودها
الكتاب الاخر: كان روايه طائر الخراب للدكتورحبيب عبد الرب سروري يحكي في روايته حال اليمن بعين مغترب عاصرها قديما وعاد ليراها بعين اخرى بحثا عن رفيقه دربه التي اختفت فجئه دون ان يعلم اين اراضيها
اعجبني في الروايه تطرقه لامور بسيطه في اليمن كالرقص الشعبي والغناء والمأكولات والملابس والطبيعه وامور اكثر تعقيدا كمثل الحاله الاقتصاديه والاجتماعيه التي عاد بها اليمن الي الوراء بسبب ما حل به من تغييرات السنين

لأتحدث عن نفسي وبعد ان انهيت قرأت هذين الكتابين , لاحظت ان معظم ما قرأته بالسابق ينحصر بكتاب من مصر ولبنان والعراق وفي الاونه الاخيره السعوديه (لا اقصد بذلك التقسيم ) ولكن جودة الانتاج الادبي والفكري في قطر معين يجعل من تسليط الضوء علي بقيه كتابه امرا سهلا, بينما اجد اننا بحاجه لتسليط الضوء علي انتاج بقيه الاقطار العربيه بقصد الوصول لعمقها والتعرف علي ثقافتها
لا انكر تواجد اقسام لدورعربيه مختلفه في معارض الكتاب لكن معظم بائعيها يهشو الذباب لقلة الاقبال
دعوه لقراءه مختلفه متنوعه
فبهذا الوطن العربي الكببر الكثير مما يجدر بنا الاطلاع عليه

27 Comments:

Blogger Arabian Princess said...

فكرة جميلة .. من المفروض أن نفتح مداركنا على بقسة العالم والأخص وطننا العربي!!ـ

4:23 PM  
Blogger ياسمين حميد said...

أبحث حالياً عن كتاب "كنت طبيبة في اليمن". هل تعرفين اسم الكاتبة بالأحرف اللاتينية؟

4:31 PM  
Anonymous محمد said...

الى ياسمين
اعتقد ان اسمها اللاتينى هو
Claude Vaillant

5:08 PM  
Anonymous female said...

كلامك سليم
في كتاب وشعراء يمنيون مبدعون
واذكر الشاعر عبد الله البردوني
كانت لها كتابات رائعه ودواوين مميزة
تدوينة حلوة

7:38 PM  
Blogger bint battuta said...

Really interesting post, thank you. (I also checked the name of the French doctor, it's actually 'Claudie Fayein' in Latin script. There's a site in French about her here: http://perso.orange.fr/yemen-atouts/textes01/fayein01.html)
Thanks again.

8:48 PM  
Blogger Mishari said...

نفس الطبع لا استطيع التوقف عن شراء كتاب بالرغم من عدم انتهائى من ما املك

ويجعلنى هذا الشئ مجنون

2:16 PM  
Anonymous magickingdom said...

العزيزة ليال

شاهدت منذ يومين برنامجا يتحدث عن ارتفاع مبيعات بعض الكتب في امريكا لمجرد ظهور صورة أحد المشاهير وهو حامل لها، وقد اعجبتني تلك الفكرة

وفي ظل تقصير دور النشر العربية للتعريف بالابداع العربي، لا يبقى لنا إلا السعي الشخصي للاشادة بالكتب التي نراها تستحق القراءة

يعجبني قراءة ترشيحات الآخرين للكتب المفضلة لديهم، فهي عملية تواصل جماعية تفيد الغالبية، كما أنها تزيد معرفتنا بالانسان الذي يرشحها، وما دام الترشيح قد أتى من هذه المدونة فهي تستحق القراءة بالتأكيد

أجمل وعد اقطعه على نفسي واحنث فيه هو وعدي بعدم شراء كتب جديدة إلى أن انهي ما لدي من مجموعة، وسأفعل ذلك دائما

12:09 PM  
Blogger Ammar456 said...

We really need more awareness; I really didn't even know there was a book show. Back in the US or UK, reading was a joy for the people, here most people look at it as a chore. We need to encourage more people to read, whether literature, non-fiction, and otherwise.

12:33 PM  
Anonymous بحرينية said...

اعشق ادب الرحلات
لانها عبارة عن مزيج من الذكريات و تأريخ حقبة زمنية معينة بنظرة انسان
شوقتيني اقرا عن الكتاب
و انا اوافقج الراي في ان لازم نقرا من اكثر من قطر و ما نحصر انفسنا في قطر واحد و اظن ان السينما تدخل ايضا ضمن هذا المبدأ
شكرا لج يا ليال على البوست :)
بس كنت اتمنى اجوف اغلفة الكتب

2:44 PM  
Blogger 2 u ALL said...

ياأختي العزيزه ..!! القراء في هذا الزمان قليل ..!! فالزمن يجري بسرعه الصوت ..!! والدنيا تسابق سرعة الضوء ..!! والناس لاهيه وساهيه عن كنوز المعلومات الموجود بالكتب ..!! والشعوب العربيه وخاصة الخليجيه منها ..!! لم تتعلم فن وسحر القرائه ..!! فهنيئاً لك اختي لأن مثيلاتك في هذا الزمن يعدون على الأصابع ..!!؟

2:48 PM  
Blogger amani said...

عزيزتي ليال

اسعدتني جدا يقظتك وملاحظتك التي ابديتيها لنفسك ولنا حول ان معظم قراءتك كانت محصوره بمؤلفين من مناطق جغرافيه او اقاليم محدده..واعترافك الضمني والشجاع بإن ذلك خطأ يجب ان يصحح..واني اتمنى بصدق لو يملك الجميع شيئا من تلك القدره على التمييز فلا يضيقون اطلاعهم بحصره دائما وابدا بإنتاج بلاد بعينها

واضرب مثلا على ذلك باصرار البعض على الاطلاع على انتاج الدول الناطقه بلانجليزيه فقط..متناسين مناطق اخرى اكثر ثراء من الناحيه الادبيه..ربما يمتلك المؤلفون الامريكيون والبريطانيون وسائل متعدده تحقق لهم الانتشار لكنهم يخفقون تماما في مجاراه نظرائهم اللاتينيين في مجال القصه والشعر وامام اليابانيين في الخيال العلمي..بل انهم يحاولون في خيبه -احيانا- تقليد الللاتينيين واليابانيين في المجالات السالفه الذكر

غير ان اؤلئك المبهورين بالغرب يحرمون انفسهم -اختيارا- من انتاج انساني اخر من الممكن ان يضيف لهم الكثير

ذكرتني حكايه اطلاعك على ذلك الكتاب حول اليمن بقصتي مع صديقه لي من بلد عربي ورغم سعه اطلاعها الا ان نظرتها لعدد من الدول العربيه بقيت تدور في الاطار النمطي التعميمي وغير الواقعي مما كان يستدعي توبيخا قاسيا مني ومحاضرات طويله القيها عليها
:)

واتذكر مثلا انه عندما وقع اعصار عمان المؤسف اكتشفت انها لاتعلم اي شيء عن الامجاد البحريه لعمان ولا ان عمان كانت قوه عظمى

قلت لها انت ضحيه احاديث العامه الاقليميه والنمطيه جدا..والاطلاع الدائم على كتب انتجت في اقليمين عربيين.. وانا هنا لااتحدث من وراءها لقد اقتنعت بوجه نظري وتبدو اكثر انفتاحا الآن عما كانت عليه آنفا.

آسفه ان كنت اطلت عليك وعلى زوار مدونتك ومع السلامه
:)

ملاحظه ل ليال

حاولت عده مرات كتابه تعليق في مدونتك ولكني فشلت دائما دائما تخرج لي صفحه الخطأ ارسلت تعليقي هذا الى صديقه واعطيتها كلمه السر كي تنشر هذا التعليق نيابه عني وارجو ان توفق
في ذلك

=================
Busco en la muerte la vida,
salud en la enfermedad,
en la prisión libertad,
en lo cerrado salida
y en el traidor lealtad.
Pero mi suerte, de quien
jamás espero algún bien,
con el cielo ha estatuido,
que, pues lo imposible pido,
lo posible aún no me den.
=================

5:07 PM  
Blogger Thamood said...

اغلب الكتب العربية سياسة او ادب شعر في اغلبه والباقي ديني او تاريخي كنت اود ان اقرأ كتاب عربي 100% لكاتب عربي يتعلق مثلا بالتسويق لكن اغلبها مترجمة...العرب يعيشون ماضيهم حتى في كتبهم...الاحظ انني خرجت قليلا عن سياق الموضوع...ههه لا بأس استحملينا شوية

12:07 AM  
Blogger >>Sama Oman said...

جميل جداً
الحقيقة أحب هذا النوع من الكتب ...كتب الرحلات
أتذكر كتاب طيبب بالجزيرة العربية
لكن كان رجل و ليس امراة
لهذا سوف أحاول ان اجد هذا الكتاب

عندك حق يا اختي...كثير كتب مميزة ورائعة من كل الاقطار العربية و لكن لا تجد الاهتمام والتسليط الاعلامي

نحتاج الى مكتبة متكاملة لرصد كل الكتب المميزة من كل بلد عربي لنشر الوعي الثقافي للناس و نبين لهم أهم الكتب و أنفسها من كل بلد.

ولعل هذا يساعد في تحسين الذوق وا لتنوع لكل القراء.

شكرا لك على هذا المقال المميز.

2:32 PM  
Anonymous عبدالرحمن said...

للاسف ولا مره قرأت عن اليمن الحديث او لكاتب يمني

اعلم بان الادب اليمني اصيل وراقي لكن للاسف لم اطلع عليه

شوقتيني لاطلاع عليه

شكرا

2:21 AM  
Blogger malak said...

بجد انا بحب القراءة واحب انى اشترى كتب بس ولا مرة قرات عن اليمن بس بجد خليتنى متشوقة انى اقراه واكيد الكتاب الجاى هيكون عن الادب اليمنى

11:25 PM  
Blogger HaMzA said...

السلام عليكم ورحمة الله

القراءه هي العلم
والعلم هو النور
والنور هو التقدم
والتقدم هو المطلوب
والمطلوب عند العرب غير مرغوب
والمرغوب عند العرب الممنوع
والممنوع يعني فوضى
والفوضى يعني تأخر
والتأخر يعني جهل

يالله
في مان الله

1:32 AM  
Blogger Barrak said...

اعشق قراءة الكتب التي تتناول اللهجات الشعبيه
وخصوصا في منطقة الخليج

موضوع شيق تشكرين عليه

12:53 PM  
Anonymous khulood said...

معك - كل - الحق..
الخروج من دائرة القريب فحسب..
هي التجربة الحقيقة..

لطالما كانت الدوائر تحصر!!!أتعجب لهذا المعنى..

بالقراءات المختلفة..
نبلغ أقاصي المتعة بالقراءة..
تلك حقيقة نغفل عنها..
وكثيرون قد يبررون أن المنتج والمسوق و،،، هو المسؤول..

وما أكثر هروبنا من المسؤوليات..

ليال..
فكرة تستحق تسليط الضوء عليها..

6:24 AM  
Anonymous محمد الشهري said...

بالفعل ليال ، في السابق كنت مغرم بالبح عن الأدب الغربي والقراءة له وتجهاهلت أن بين شوارعنا واحيائنا ومدننا ادب من المهم أن يقرأ وأن يلتفت له ، كلامك صحيح هناك كتاب عرب ومحليون غائبون عنا مع أهمية ما يكتبونه

دمت بود

3:07 PM  
Anonymous مها الرياض said...

قرأت كتاب كنت طبيبة في اليمن..
منذ 8 سنوات تقريبا حين كنت في المتوسطه

لم يتبق الآن منه إلا تعجبي _لا إعجابي _ من شخصية الكاتبه

وتأثرها بحياة المرأة الشرقيه..وكأني لمحت غبطه في بعض المواضع

كتاب جدير بالقراءه..
حقا

4:44 AM  
Blogger مـحـمـد مـفـيـد said...

السلام عليكم
كل عام وانت بخير
بمناسبه رمضان واللهم أجعلك من عتقاء هذا الشهر وان يتقبلك الله بقبول حسن
والاسره الكريمه بكل خير وصحه وسعاده
وان يجعل هذا الشهر شاهد لنا لا علينا

2:29 PM  
Blogger layal said...

Arabian Princess
نحن نحصر انفسنا في ما يقدمه لنا الاعلام متناسين جوانب واصقاع منسيه تستحق الملاحظه والاكتشاف

ياسمين حميد
حاولت يا ياسمين ان اجد المزيد من المعلومات عن الدكتوره وصورها
واشكر بنت بطوطه علي ايجادها للاسم
'Claudie Fayein'

محمد
شكرا على المشاركه
والاسم الاتيني هو
'Claudie Fayein'

female
تعرفت من خلال الروايه علي عدد من المفكرين والكتاب اليمنيين
منهم ناديه الكوكباني

bint battuta
Thank you bint battuta I was happy to see your comment here & thank you for help

Mishari
خلها علي الله
المكتبه مليانه والوقت هو المشكله

11:17 AM  
Blogger layal said...

magickingdom
اذكر اني قرأت يوما ان الكتب المراد ان ترتفع نسبه مبيعاتها تنشر بالاعلام وببرامج معروفه كأوبرا حتي وان كانت لا تستحق كل ذلك الزخم الاعلامي
كما يقال لليهود يد بذلك
والله اعلم
وقد يكون للقاريء العربي يد بتقصير دور النشر العربيه عن الاعلان فتكاليف الحملات الاعلانيه قد لا تعود عليهم بالنتائج المرجوه وهم بحكم خبرتهم يعلمون احاول السوق ونسب القراء بالوطن العربي
اما رواية طائر الخراب فأدعوك لقرأتها مع العلم اني لم اتطرق للفكره المحوريه للقصه

Ammar456
اتمني ان ننمي روح القراءة في الاطفال بأول الامر ومنها نتطلع لمستقبل افضل المهم البذره
شكرا علي تعليقك
:-)

بحرينية
اتمنى تقرأين الكتاب ونصيحه خلي الاطلس امامك ستشعرين بمعني الرحله وكيف سارت امورها -عن نفسي ان كان الكتاب يحمل كم من الاماكن افضل ان يكون الاطلس بجواري لاتابع مجريات الاحداث وتثبت ببالي
وكلامك صح الافلام غير الامريكيه لها نكهه خاصه وتحمل روح جديده بعيدا عن هوليود
يا حبج حق اغلفه الكتب :-)

11:54 AM  
Blogger layal said...

2 u ALL
القراءه حياة وهوايه ولابد من راحه بين واحات الكتب علها تخفف علينا
وتفتح افقنا
اما القراء فبوسط هذا المجتمع التدويني يمكنني القول ان القراء كثيرين لكن المشكله ضيق الوقت

amani
اذكر مدونتك التي مررت عليها منذ زمن

لقد وجدت متعه اثناء قرأتي لمحتويات الكتابين وهذا ما دفعني للكتابه عنهما فروح الكاتب -والتفاصيل الصغيره التي كانت تذكرها الدكتوره جعلت من اليمن بلد اتعرف عليه من جديد

اختي العزيزه الكثير منا يحمل مثل تلك النظرات لبعض الدول وقد كنت انوى طرح هذا الموضوع بهذا البوست ولكن غيرت رأيي حتي لا اثقل علي القارىء
وغير هذا الا ترين ان نظرتنا القاصره والاحاديه علي اقاليم معينه تعكس نظرتنا للعالم اجمع وما يحدث فيه؟؟

اسعدتني بمرورك واتمنى ان لا ينقطع تواصلنا

Thamood
ولا يهمك ثمود بيتك ومكانك
:-)
وصحيح نادر ما نرى كتب عن العلوم التخصصيه بأختصار لان معظم هذه العلوم هم من طوروها يعني كتابات العرب بهذا المجال ستكون مجرد قص ولزق

1:16 PM  
Blogger layal said...

>>Sama Oman<<
اتمني ان تخبريني عن اسم الطبيب
وهل هو صامويل زويمر ؟؟
فكرتك رائعه اتمني ان تتحقق
واعتقد اننا كمدونين بمقدورنا التحرك بهذا المجال

عبدالرحمن
اتمنى ان تطلع عليه فليمن من البلدنا التي لازالت تحافظ علي موروثتها الشعبيه الرائعه
وياليت لو تركت عنوان مدونتك حتي يمكننا الاطلاع عليها

malak
الحمد لله اني استطعت ان احمسك للاطلاع عليه وصدقيني انه يستحق اكثر من ذلك

HaMzA
شكرا علي مشاركتك حمزه
ويبقي الامل موجود
ولنترك له نافذه ليتخلل منها

Barrak
لها متعه خاصه
وتسلم يا براك

khulood
العزيزه خلود
الا ترين ان نظرتنا الاحاديه القاصره هي ما تجعلنا مكانك سر

الخروج من دائره القريب
هي المغامره الحقيقيه خارج المؤلف

1:07 PM  
Blogger layal said...

محمد الشهري
محدوديه اطلاعنا هي ما تجعلنا مكانك سر
شكرا محمد
:-)

مها الرياض
كنت اتمني لو شرحتي لي اكثر عما قصدتيه من امور اثارت تعجبك من الكاتبه
احسست من كتابتها انها وجدت النساء بدون عقل همهن التزين والثرثره
مشكوره علي تعليقك
ومنوره المدونه

مـحـمـد مـفـيـد
شكرا محمد -اللهم اجمعين
اللهم امين

1:18 PM  
Blogger malak said...

كل سنة وانت طيبة ورمضان كريم وعايزة فانوس


تحياتى

2:01 PM  

Post a Comment

Subscribe to Post Comments [Atom]

<< Home